منتــــــــديـــــات كليـــــــــة الآداب الثـــــانيـــة في إدلـــــــــــب
كتب الكترونية- محاضرات وملخصات- نتائج امتحانية- اخبار- افلام ومسلسلات اجنبية- اغاني اجنبية- رياضة- فن وادب- والمزيد...

اهلا و سهلا بك اخي/ اختي الزائر, انت غير مسجل في المنتدى اذا اردت التسجيل/ الدخول اضغط هنا....


كتب الكترونية- محاضرات وملخصات- نتائج امتحانية- اخبار- افلام ومسلسلات اجنبية- اغاني اجنبية- رياضة- فن وادب- والمزيد...
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةالتسجيلدخول
ننصح باستخدام مستعرض Firefox للانترنت للحصول على التوافق الافضل مع المنتدى وبالنسبة للعضويات سيتم تنشيطها من المدير ان لم يستطع اصحابها تنشيطها من الايميل الشخصي
نود لفت انتباه اعضائنا الكرام انه تم تشغيل المشاركات والموضيع و تسجيل العضويات بالمنتدى

شاطر | 
 

 البارة المديبة المنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOONLIGHT4U
مراسل كلية الاداب
مراسل كلية الاداب


المساهمات : 1663
نقاط التميز : 248
طالب بقسم : الآثار
السنة الدراسية : 3
العمر : 25
الدولة : سوريا
البرج : الجوزاء
البرج الصيني : الماعز
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: البارة المديبة المنسية   23/03/10, 03:56 pm

أالمقدمة :


حين كنت طالباُ في المرحلة الابتدائية ذهبت في رحلة مع زملائي لزيارة
الآثار الممتدة حولنا بلدتنا أريحا وكنا لا نعرف الكثير عنها ولكن زيارتي إلى
مدينة البارة الأثرية بقيت في ذاكرتي لأنني فوجئت في طفولتي بوجد مدينة متكاملة
بجوارنا لا تنتمي إلى عصرنا الراهن



ولهذا أحببت أن تكون هذه المدينة مدينة البارة محوراً و موضوعاً لحلقة بحثي
. وكما هو معرف بأن لكل حلقة بحث هناك أمور تعرقل عمل الباحث ومن الأمور التي
عانيت منها في حلقة بحثي أمران اثنان وهما
:



1- قلة المصادر والمراجع حول هذه المدنية .


2- عدم توفر كاميرا
للتصوير الآثار الموجودة في تلك المنطقة.



لكن بحمد الله تمكنت من حل جميع الصعوبات التي واجهتني .





و
البارة هي واحدة من أهم المدن التي تعود إلى العصر الروماني و البيزنطي ولقد كان
للبارة دور زراعي و تجاري و عسكري مهم .



ب العرض :


1 -
الموقع و المساحة :



تقع جنوب غرب ادلب في جبل الزاوية
و تبعد عنها (33كم) و تقع جنوب أحسم
و تبعد عنها (5كم) و تقع جنوب غرب
أريحا و
تبعد عنها (20كم) و تبلغ مساحتها
(6 كم2) و ترتفع عن سطح البحر (675م).



2- التسمية :


البارة
تكتب بمد الألف وليس بالتاء المربوطة لأن أصلها بالسرياني بمد الألف وليس بالتاء
المربوطة و هي تمييزاً عن كلمة (البارة)
بالتاء المربوطة و التي هي وحدة عملة
عثمانية .



وأصل
أسمها القديم (كبرو بيرا ) اكتشفه العلامة برنتيس عام (1904م) على حجر قرب أزقتها
بين الكفر والقرية الحالية في ركن يدعى بالدير
, نقشت عليه كتابة باللغة اليونانية وتعريب هذه الكتابة:




حدود الكنيسة المقدسة في
قرية كابرو بيرا



وقد
درج المؤرخون الغربيين على تسميتها بــ (بارا) ثم عرفة باسم (كفر البارة) ثم الكفر
ثم عرفها المؤرخون العرب باسم (البارة) أما السكان الحالين فيسمون القسم التي توجد
به الآثار باسم (كفر البارة) تميزاً عن قريتهم (البارة).



3 – التاريخ :


كانت
البارة مدينة مهمة في القرن الثاني الميلادي وتحتوي على أبنية



ترقى
إلى القرن الثاني الميلادي حيث أخذت بالازدهار وبلغت ذروتها في القرنين (الخامس
والسادس ) الميلادي و أكثر آثارها الباقية
من العهد البيزنطي ومن أسباب ازدهارها توفر المياه حيث يوجد فيها بئر كبير هو (بئر
علون) حيث يبلغ عمقها (12م) وهو يوجد في شرق البارة وهو مازال مستعملاً حتى اليوم
.



وقد
تبعت إدارياً لأفاميا في العهد البيزنطي وكانت لها علاقات تجارية هامة مع أنطاكية
.



وتكمن
أهمية البارة لوقوعها على طريق إنطاكية – أفاميا .



وتعتبر خرائبها و أثارها أكبر خرائب و آثار بلدة
شمال سورية اتساعاً إذ تبلغ مساحتها (6كم2) وقد كانت البارة مشهورة بخمورها حيث كانت تصدر الخمر إلى
القسطنطينية و روما .



وقد
كانت البارة تعتمد على زراعة الزيتون و الكرمة و بعض أنواع الحبوب وقد اشتهرت المنطقة بالصناعات
التحويلية الزراعية .



وقد
فتحها العرب المسلمون سنة (16هـ 637م) وأصبحت مدينة هامة على الحدود البيزنطية
العربية .



وقد
استولى عليها الصليبيون سنة (492هـ1098م) وقد اتخذوها مركزاً أسقفياً لاتينياً . وانسحبت
منها حاميتها العسكرية في سنة (492هـ1104م) عندما تحررت مدن أرتاح ومعر تمصرين و
سرمين من الفرنجة فأحست حامياتها القليلة بأنها أضحت معزولة ولن يسعها إلا
الانسحاب إلى إنطاكية .



تنازل
عنها الغازي أمير حلب للفرنجة عام (1120م) بحكم معاهدة
عقدت بينهما .


وفي
حزيران (517هـ 1123م) استردها بلك بن
بهرام أمير حلب
ولكنه توفي في السنة التالية
لاستردادها . حيث لم يمض العام حتى عاود الفرنجة احتلالها مرة أخرى .



وعقدت
معاهدة بين ابن المنقذ ومطران البارة المقيم في شيزر في أيام الملك ألكسي كومنين
البيزنطي حيث سمح بموجبها للحامية البيزنطية بالخروج من شيزر .



ومن
الجدير ذكره أنه عندما استولى ريموند أمير تولوز على البارة سنة (492هـ 1098) قتل الكثير من أهلها .



ورأى
أن يجعلها مدينة مسيحية فحض المسيحيين على سكناها وحول مسجدها إلى كنيسة وأقام
عليها أسقفاُ وهو (بطرس النربوني)



وبقيت
بأيدي الفرنجة إلى أن استردها نور الدين الزنكي بعد معركة حامية الوطيس مع قواتهم
على سفوح جبل الزاوية وتم له ذلك عـــام (1148م) ونتيجة أهوال هذه الحروب
المتعاقبة على المدينة تزعزع وضعها الاقتصادي و تأثرت زراعتها و كذلك ثروتها
الحيوانية وهدم العديد من
البيوت نتيجة للحرائق إضافة إلى الكوارث الطبيعية و خاصة بعد الزلزال المدمر
عام (1157م) حيث غادر السكان مدينتهم والتي غدت أكثر بيوتها مهدمة و
أخذوا يبنون منازلهم شرقي البارة بأسلوب بسيط وفقير .



4-الآثار :


كانت
قديماُ مدينة كبيرة و جميلة تمتد في ساحة واسعة وسط واد مستطيل الشكل وتدل أطلالها
المتهدمة الكثيرة على مدى ازدهار المدينة قديماُ في القرنين (5-6 م) وهي
بجمالها وروعة هندستها تشبه مدينة
بومبي الإيطالية هذا وما زال بلاط أزقتها وجدران سقوف أكثر مبانيها سليمة ومحفوظة
.



وقد
بنيت كمركز هام لتجمع سكاني كبير على نمط الشطرنجية الهلينية والرومانية حيث
تتقاطع الشوارع بشكل متعامد وتنتشر على جانبيها الدور والفيلات و الكنائس و
المعاصر والمدافن الممتلئة بالنقوش والزخرفة والأعمدة مما يدل على غنى سكانها
وازدهارها.



ومن
أهم معالمها الأثرية :



1-
الكنائس :


يوجد
في البارة خمسة كنائس وأهم هذه الكنائس .



أ - كنيسة البازليك الشمالية (الحصن) : يسميها الأهالي الحصن وهي من أكبر كنائس البارة أطوالها (16*30م) وقد
بنيت على أنقاض معبد وثني وهي ترقى إلى القرن الرابع الميلادي , ويحيط بها سور
وهذه الكنيسة غنية بالزخرفة و النقوش ويوجد فيها أعمدة غنية بالزخارف الجميلة
شكل (1) و شكل (2).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل(1) الشكل (2)


ب – الكنيسة الصغيرة : تقع هذه الكنيسة الصغيرة شرقي المدينة ألحق بها دير للرهبان , يطلق عليها
الأهالي اسم الدير .



2- الـــفــــــيــــلات :


يرى
الزائر عشرات الفيلات الكبيرة الفخمة الرائعة التي لا تزال منتشرة في خرائب البارة
.



وهي
مؤلفة من طابقين للسكن يتقدمها رواق يطل على ساحة داخلية تحمله أعمدة مزخرفة تملأ
النقوش والزينة نجفات الأبواب و النوافذ .



بعض منها لا يزال محتفظاً بسقوفه وغرفه وحدائقه
وبقية منافعه , وكلها من الحجر الصلد الضخم المنحوت وقد كان لهذه البيوت دهليز
خارجي فيه مقاعد , ومنه يدخل إلى باحة
الدار والباب الأصلي مستطيل الشكل في الغالب محاط بأعمدة مزخرفة و فوقه عتبة
منقوشة يظهر فيها نقوش للصلبان
شكل (3) و (4)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الشكل
(3) باب مزخرف يجابه عمودان وفوقه قنطرة الشكل (4) باب مستطيل يوجد فوقه
زخرفة لصليب



4- الدير الجنوبي (دير سوباط ) :


يقع
هذا الدير المنعزل على مسافة (400م) إلى الجنوب الغربي من البارة و إلى الجنوب من
المدفن الهرمي الكبير (المزوقة) ويرقى هذا الدير نهاية القرن الرابع و أوائل القرن
الخامس و هو نموذج المباني الديرية يحيط بها سور طوله (105م) و يتراوح عرضه
بين (44-60م) و يتألف من مدخل وعدة غرف وملحقات , وألحق بالمبنى إسطبل
ومدفن و مستودع للمئونة والخمور .



هذا
وقد أحيط بالبناء من جهاته الأربعة بصلات أو أروقة لا زخرف فيها تقوم على دعامات
مربعة ذات أفاريز مزدوجة . تتيح هذه الأروقة الوصول إلى الغرف المجاورة . وجنوب
هذا المجمع غرف غرفة مستطيلة الشكل تنفتح هذه الأروقة للوصول إلى الغرف المجاورة .
وجنوب هذا المجمع غرفة مستطيلة الشكل تنفتح على الغرب بقنطرة و تضم المجموعة
الثانية من الأبنية معبداً ديرياً موجه شطر الشرق
و أطواله (14.30*7.50م) ويتألف قدس الأقداس من غرفة مربعة الشكل يقوم فوقها
الطابق الثاني .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل (5) واجهة دير سوباط الشكل(6) ممر
داخل الدير






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل (7) صورة للواجهة الخلفية للدير





5- قلعة أبو سفيان :


تقع
هذه القلعة في الجهة
الشمالية الشرقية من المدينة ويطلق عليها



أهالي
البارة اسم البرج.



وتعتبر هذه القلعة من أقدم القلاع الموجودة في
سوريا و هي خير دليل على أن العرب سبقوا الإفرنج في بناء القلاع .



وهناك
بعض الباحثين من يعتقد بأن هذه القلعة
بنيت في العهد الأيوبي.
الشكل (8) و (9)








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل (8) منظر عام حصن أبو سفيان الشكل (9) قنطرة على سطح حصن
أبو سفيان









6- المعاصر :


يوجد
في البارة معصرتان الأولى لعصر الزيتون والثانية لعصر الكرمة واستخراج النبيذ (نوع
من أنواع الخمر) وسبب وجود هذه المعاصر هو توفر المحاصيل الزراعية من الزيتون و الكرمة في البارة فقد كان معظم الناس يعملون
بالزراعة .
الشكل (10) و الشكل (11) والشكل (12) والشكل(13)








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






الشكل (10) واجهة معصرة الزيتون الشكل (11)
داخل معصرة الزيتون


















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل (12) الأدوات
المستخدمة في عصر الزيتون الشكل (13) فوهة
المعصرة لإنزال الزيتون منها



وقد
كان النبيذ الذي تنتجه معصرة الخمر من أفضل الخمور المنتج في المنطقة .



فقد
كانت خمورها تصدر إلى إنطاكية و أفاميا والقسطنطينية ورما وقد كان هناك شاعر
روماني أشاد بلغته اللاتينية بخمور البارة ببيتين من الشعر وهذان البيتين
محفورين فوق معصرة الخمر وتعريب هذان
البيتين .



" أمامك العصار الكوثري عطية باخوس


وليد الكرمة و صنيعة الشمس
الدافئة "



الشكل (14) والشكل (15) و الشكل (16) والشكل (17)








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الشكل
(14) واجهة أمامية لمعصرة الخمر الشكل (15) من أدوات معصرة الخمر






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الشكل
(16) شعر عن خمر البارة المشهور الشكل (17)
داخل المعصرة وهناك أجزاء متهدمة



7 - المدافن :


تعتبر
المدافن من أهم الآثار المتبقية والملفتة للانتباه وذلك لكبر حجمها و تقع معظم
مدافن البارة في جنوب المنطقة الغربية وتعود للقرنين الخامس و السادس ميلادي وهي
مدافن مبنية من صخور كبيرة الحجم .



والقبور
فيها غربية الشكل وقد برزت على أحجارها نقوش وصلبان ومما يميز هذه القبور شكلها
الهرمي .



و
أشهر هذه المدافن :



1-الصومعة
:



هذا
هو الاسم المتعارف عليه من قبل أهالي البارة وهو مدفن هرمي ذو قاعدة مربعة طول
ضلعها (6م) وارتفاع الجدار (2.5م) وينتهي
بإفريز مزخرف يعلوه أربعة جدران ذات شكل مثلث تلتقي في قمة الهرم مؤلفة من
أحجار ضخمة منحوتة في كل منها بروز صغير
الشكل
(18)



2-
المزوقة :



هو الاسم المتعارف عليه من قبل الأهالي وهو أكبر
من الصومعة طول ضلع قاعدته المربعة (9م) وقد انهار سقفه الهرمي لكن أعيد ترميمه وهو يمتاز بشريط زخرفي رائع الجمال .



وقد
تميز هذا الشريط بزخرفة نباتيه تمثل رسوم أوراق الشجر الملتفة والمتداخلة بأشكال
جميلة ويوجد داخل المدفن خمسة نواويس للأساقفة والرهبان للكنائس التي كانت منتشرة
في المنطقة وهذه النواويس كانت تحمل أشكال زخرفيه دينية كالصلبان كما يوجد داخل
المزوقة قبر كبير الحجم ومختلف الزخرفة وهو قبر كبير الأساقفة .
الشكل (19) و الشكل (20) الشكل (21) و الشكل (22)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل
(18) - قبر هرمي (الصومعة) الشكل
(19) مدفن هرمي – (المزوقة)


















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الشكل (20) – زخرفة
المزوقة الشكل (21) –
الصليب يظهر بوضوح في المزوقة












[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الشكل (22)- داخل المزوقة –
خمس قبور – القبر في الصدر لكبير الأساقفة






*- الـكـتـابـات الــيـونـانـيـة الـمـســيـحــيــة :


اكتشف
في فيلات البارة حوالي عشرون كتابة , منها رومانية غير مسيحية , ومنها يونانية
مسيحية ومنها عربية إسلامية .



ومن
الكتابات اليونانية المسيحية :



- المجد لله في
العلى و على
الأرض السلام و في
الناس المسرة




- المجد لله في
العلى على الأرض




- المجد للابن و
الأب و الروح
القدس



5 – الــــرحــــالـــــة :





لقد
زار هذه المدينة العظيمة العديد من الرحالة وكتبوا عن سحرها



وجمالها
الفتان ومن أهم الرحالة الذين زاروا هذه المدينة هم :









1.
الرحالة
ياقوت الحموي المتوفى عام (1228م)



2.
الرحالة
الانكليزي بوكوك عام (1738م)



3.
الرحالة
نيبور عام (1766م)



4.
الرحالة
بوركهاد عام (1812م)



5.
الرحالة
طومسن عام (1846م)



6.
الرحالة
إيلي سميث عام (1848م)



7.
الرحالة
ليد عام (1850م)



8.
الرحالة
والبول عام (1850م)



9.
الرحالة
برتن عام (1871م)



10.
الرحالة
يوليان عام (1888م)



11.
الرحالة
بيل عام (1905م)






ج الخـــاتــمــة :


وفي
نهاية المطاف نجد بأن البارة من أهم الخرائب الأثرية الرومانية البيزنطية في شمالي
سورية وهي بأكملها تعود إلى القرون الوسطى .



و
الأوابد المتبقية من هذه المدينة هي خير
دليل على تقدم وازدهارها وتقدم سكانها
حضارياً واقتصادياً و وزراعياً .



و بزيارتي
لهذه المدينة شعرت بأنني
في عالم لا يمكنني وصفه فقد كنت مأسوراً أمام
سحر جمالها و عظمة و روعة حضارتها وأن
أطـلـقوا على البارة اسم
الـمـديـنـة الـمـنسيـة
فلــن تكــون كما
قالوا بل سـتـكـون الـمـديــنة
الـحـيـة فـــــــي قــــلـــــبـــي
وروحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي .......




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


المصادر
و المراجع



1 –
عبد الحميد مشلح - الظاهر والمدفون
في بلاد الزيتون – ج2 –منشورات وزارة الثقافة –ص65
.


2- فايز قوصرة – الرحالةج2– مطبعة الشرق عام (1988) – ص
(74) .



3- حمدان مكارم – دليل سوريا السياحي –ص170
.



4 – الصور الموجودة من تصوير : أحمد نديم قزموز


ولمزيد من المعلومات تجدونا في جامعة ادلب الخضراء


أتمنى انت تنال اعجابكم وان تعطوني رائيكم فيها بكل صراحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البارة المديبة المنسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــديـــــات كليـــــــــة الآداب الثـــــانيـــة في إدلـــــــــــب  :: قسم الاثار :: منتدى قسم الاثار العام-
انتقل الى: